باناسونيك جاكوار للسباقات يشارك في جولة هونغ كونغ إي بركس في بطولة فورمولا إي

يشارك فريق باناسونيك جاكوار في الجولة الافتتاحية من بطولة فورمولا إي التي ينظمها الاتحاد الدولي للسيارات في المنطقة المركزية في هونغ كونغ يوم الأحد.

وتأمل شركة صناعة السيارات البريطانية في إحياء إرثها الغني في رياضة السيارات، الذي يعود إلى خمسينيات القرن الماضي، حيث سيشارك فريق العلامة بسيارتين في بطولة فورمولا إي، سلسلة سباقاتالسياراتالكهربائية بالكاملذات المقعد الواحد التي تنظّم السباقات في عدد من أهم المدن في العالم.

ويضم فريق باناسونيك جاكوار للسباقات، المشارك في الجولة التي تبدأ في هونغ كونغ، السائقين البريطاني آدم كارول، 33 عاماً، والنيوزلندي ميتش إيفانز، 22 عاماً. وسيتسابق الفريق بسيارة I-TYPE، أول سيارة سباقات كهربائية بالكامل من جاكوار، ضمن سلسلة سباقات مكونة من 14 جولة، تنتهي في مونتريال في يوليو 2017.

ويساهم برنامج فورمولا إي من جاكوار في تحقيق فوائد ملموسة في بحوث وتطوير السيارات الكهربائية المستقبلية في جاكوار لاند روڤر، ويتماشى البرنامج مع المبدأ الذي تأسس عليه الفريق، وهو "السباقللابتكار".

يستمر سباق فورمولا إي لمدة 50 دقيقة، ويشمل محطة توقف إلزامية، يقوم خلالها السائقون بالانتقال إلى سيارة ثانية لإضفاء مزيد من الإثارة والتشويق على المنافسة. ويواجه السائقون في مثل هذه السباقات تحديات فريدة تتمثل في إدارة استهلاك البطارية وتوليد الكهرباء فيها للمحافظة على الشحن طوال مدة السباق.

ويمكن للمصنعين تصميم محركاتهم الخاصة، بما في ذلك المحرك وناقل الحركة والمحول العاكس للتيار الكهربائي ونظام التعليق الخلفي. وهناك عناصر مشتركة بين سيارات جميع الفرق المشاركة مثل أن يكون هيكل السيارة مصنوعاً من ألياف الكربون، ووجود بطارية للمساعدة في التحكم بالتكاليف. ويتم التركيز بشكل رئيسي على تطوير سيارات كهربائية عالية الكفاءة.

وتضم سيارة I-TYPE وحدة توليد الكهرباء (MGU)، وتصلقوتها إلى 200 كيلوواط وسرعتهاالقصوى حتى 140 ميل في الساعة. ويتم نقل الطاقة الكهربائية من خلال علبة تروس تسلسلية.

وفضلاً عن تفرد بطولة فورمولا إي بمفهوم استخدام السيارات الكهربائية بالكامل، تتميز هذه البطولة في عالم سباقات السيارات في خياراتأماكنتنظيمها. فكل جولة، والأولى في المكسيك، تقام ضمن مسارات في شوارع المدن الرئيسية. وتقام إجراءات تجهيز المسار، والتدريبات والتأهيل والسباق أيضاً في يوم واحد، باستثناء السباق المزدوج لمدة يومين في نيويورك، وأيضاً الجولة النهائية للموسم في مونتريال. 

وقال جيمس باركلي، مدير فريق باناسونيك جاكوار للسباقات: "يشكل هذا اليوم مصدر فخر واعتزاز لكامل فريق باناسونيك جاكوار للسباقات. لقد بذلنا جهودا ًكبيرة وأجرينا اختبارات كثيرة للاستعداد لليوم الافتتاحي في هونغ كونغ. بالطبع نحن موجودون هنا اليوم لنتسابق، ولكننا أيضاً مهتمون بالابتكار وإلهام الآخرين. سوف ندخل هذا السباق بقوة، وليست لدينا توقعات، إذ نحترم خبرة منافسينا التي تزيد بعامين عن خبرتنا في هذه البطولة. وبالرغم من أننا تعلمنا الكثير من برنامج الاستعداد والتطوير لهذا الموسم، لكن لا شيء سيمكننا من فهم ما نحتاجه للوصول إلى أقصى قدراتنا سوى السباق الفعلي، وسيبدأ كل شيء يوم الأحد. ونحن تواقون للعودة إلى أرض السباق".

يقدم المتسابق البريطاني آدم كارول، 33 عاماً، السرعة والخبرة لجاكوار من خلال مسيرته الرياضية الاحترافية في سباقات سيارات المقعد الواحد المتعددة بما فيها، سباقات إيه 1 جي بي، وإندي كار، وجي بي 2. كما قام بنجاح بإجراء الجزء الأكبر من تجارب اختبار باناسونيك جاكوار للفورمولا إي.

وقال آدم كارول: "إنها لحظة تاريخية بالنسبة لجاكوار حيث يبدأ الفريق رحلة جديدة في سباقات السيارات الكهربائية.وأنا متحمس جداً للقيادة على المسار. لا شيء يشبه بطولة فورمولا إي، وإنني أتطلع قدماً لأرى ما سننجزه بنهاية السباق، واختبار مزايا كل واحدة من التحسينات التي قدمتها جاكوار حين نصل إلى أقصى قدرتنا في القيادة. وأمامنا فرصة كبيرة لإلهام المعجبين من حول العالم، والوصول إلى الجيل المقبل من سائقي السيارات الكهربائية بوسائل مبتكرة وجديدة. بالنسبة لنا كسائقين، نحن موجودون هنا اليوم لنتسابق، ومن المهم أن نتذكر سبب وجودنا هنا والتراث العريق لبرنامج فورمولا إي الذي بدأ فصلاً جديداً في تاريخ علامة جاكوار".

يعتبر ميتش إيفانز، 22 عاماً، أصغر السائقين سناً في بطولة فورمولا إي، ولكنه يحمل لفريق باناسونيك جاكوار للسباقات خبرة كبيرة تفوق سنوات عمره. ومع العديد من الألقاب في سباقات الكارتينج وسيارات العجلات المفتوحة، بما في ذلك بطولة عام 2012 لسباقات جي بي 3، فإن ميتش هو سائق شاب ذو إمكانات ونجاحات مثبتة في عالم السباقات.

وقال ميتش إيفانز: "عززت بطولة فورمولا إي مكانتها كبطولة سباقات متميزة خلال موسمين فقط. ويمكن القول بأنها تستقطب أكثر السائقين كفاءة في العالم، بمن فيهم العديد من سائقي الفورمولا 1 وسلسلة ’إندي كار‘وبطولة الاتحاد الدولي للسيارات العالمية للقدرة السابقين. كما تقدم هذه البطولة بعضا ًمن أكثر السباقات حماسة في العالم. لا شك بأنه لدينا الكثير لنتعلمه خلال هذا الموسم، ولكننا أيضاً سننافس بقوة. لطالما حلمت أن أصبح سائقاً محترفاً، وإنني متشوق للمنافسة ضمن فريق جاكوار يوم الأحد".

Share this post

البحث